Thursday, December 6, 2007

Palestine history

This post wrote by shams eldin translated by shams elznaty
Summary to refute the idea that the Jews of Palestine inhabited for two thousand years, as my colleague said Altdwinh codified in the former and that is because with Canaanites, who are the biggest waves emerging from the Arabian peninsula and the migration s. M. b 3 - 4 thousand years and were originally Arabs ... That was then supposed After six centuries from entering the Canaanites did not last and the Kingdom of David and Solomon only eighty years, then split the mini and worth mentioning that Alabbaraon not blend indigenous people ... and then the Palestinians in 1184 s. Entered the m Crete and the Aegean Islands to Palestine .... Then 732 s. M entered Palestine under Assyrian rule and ten years after the Kingdom of Israel still ... In 586 s. M defeated Babylonians led "Nbokhadd victory" and the inhabitants of the Kingdom Travelers "Judea" to Babylon and destroyed "Nbokhadd victory" structure ... . In 63 s. M. Romans occupied Palestine and Jerusalem, and in 135 m burning Roman emperor Hdrian the structure .. and around Jerusalem to the Roman colony, dubbed "Ailia" Jews began migrating outside Jerusalem and Palestine, meaning that they dispersed outside Palestine in Roman days Agsreis Hama very very briefly summarized Jews for them to rest for a period of 2000 years in the land of Palestine and they are the original race in the true owner of the land and they are so vast .... ************************************************** ********************************** And there is also this very beautiful article to Dr. Waleed Ahmed was formerly known Bachammas Asalmalmkal Christian and very beautiful, the most beautiful of which is a reference to the Torah is - The first book in (the Old Testament) is the (Composition), and say that this is the first part of the (biblical Moses Prophet, Peace Be Upon Him) and mentioned that Ibrahim peace be upon him came from the country of Iraq and age 75 years, and entered the land of Canaan (Composition 31:11) No owns the brunt of the feet, but God and several have progeny - including gold to Egypt (Composition 10:12) Vtkabl then returned with the (King Halim), which invited now (Jerusalem), says arguments that the King was (a priest Allah Ali), as he meets with Ibrahim - taking credit God bless Ibrahim (Composition 18:14). This means that residents of this city who worship God because people on religion Mlokhm-established in the land of Canaan-to-tent in the area (Habron), calling (Beit El) any (House of God) After 10 years living God eldest son (Ismail) (Composition 10:16) And God gave the land to be descendants extends from the Nile to the Euphrates and promise to be the father of the audience from the United (Composition 4:17) The sign of this is the Covenant (circumcision), and was the first circumcised any of the first earned the Covenant - is Ismail (of 17) Ibrahim and his family remained for ten more years to live in tents in (Habron) (composition 1:18) Nor has the Shubra of the land of Canaan, after the destruction .- do Ammoura and moved southward and lived in the area (Cádiz and Assyria) between the Palestinians - in (city tractor) and Akrema King of Palestine (Abimalk) (Composition 20). There born (Isaac), with the large (Ismail) then came God promised to Ismail and immigrated to be descendants of Ishmael (great nation) (composition of 17:21-21) and lived with (Ismail) (immigrated) in the area (land Beersheba) - then leave Ibrahim land Palestinians went to visit the (Beersheba) in order to worship God (formation 22:21) Then he went back to live among the Palestinians for many years (Composition 24:2) was spent together many treaties (Composition 22:21) - and Ibrahim returned to the land of Canaan bought from (leave) is the first piece of land - to be buried where his wife (Sarah) (form 23), which (Cave Almkwilh that in the field (Lon) - induction before Bleutat conduit in the ground (Habron)) - Ibrahim then died aged 175 years - a hundred years lived mostly with the Palestinians did not have the impact in the country. The burial subjected Ismail and Isaac-in the same cemetery with his wife (Composition 8:25-10) - and lived (Isaac) in the same place - and then he went to the (clay) to live guest on the Palestinians (Composition 9:26) and Akrema King of Palestine (Abimalk) and gave Palestinians ground for cultivators, Frbh lot, and Hsdh Palestinians, leaving their city, and lived in the valley adjacent to, and then abandoned to (Beersheba) (ground Ismail) .- treaty was signed between (Isaac) and the King of the Palestinians and the army commander (Composition 26: 26) ( They have the same names, they Ibrahim days of a hundred years ago??). - The birth and Esau Ya-Ya (son of Isaac) return to the country of Mesopotamia (Haran) (Composition 28: 10) To escape from his brother (Esau), which went to the land (Beni Orient)?? (Composition 29: 1) There has lived and married sisters and Khademtehma, and the birth of four twelve-girls and boys (of 29: 30) before returning Ya, prior to cross the Jordan River to enter orbit (Kanaan) matched his brother, his brother Yaakov Visadjad seven times and invites him ( Sir) says it (I saw your face like the face of God)?? (Composition 23: 2) Verdi by his brother and allow him to enter the land of Canaan. Ya-enter the Earth (Alhmurien) - in the town (IrShalem) on the borders (Kanaan) and buy a piece of there - from the field (Hmor) Abe (Hkim) to reside in (tent) for him and his family (Composition 33: 18-19), and there Ya beings betrayed the people of the city (of 34) They ran to (Beit El) and then to (Efrath), which is (Bethlehem) and his wife died there (Rachel) during childbirth-Vdvinha it. There Matt (Yitzhak) Vdvenh Yacoub and subjected Esau (Composition 35: 27) - Ya returned to the land (Kanaan) and resided in (Hkim) Alhmurien land where the eldest daughter married a Canaanite woman. The (Joseph) to Egypt-then all came to Egypt (Composition 45, 46) and the number was 70 or 76 individuals?? ((Sic written in the (Composition 46: 26, 27))). Yacoub and then die Idvenh people of the cave-field Almkwilh with Abraham and Isaac, the company (nation) - in the land of Canaan (Composition 49: 39, the composition of 57) and estimated this period about one hundred and fifty years as the dates men. After (Yousef) Jews lived in Egypt about 450 years and then left them with the Prophet (Musa) peace be upon him. Canaanites and entered orbit only about God (Yashu 13: 2) (First book attributed to the Prophet's son Houchaa N. peace be upon him. And they call Joshua) before death (Houchaa Ben-Nun) wrote in this book (Joshua) says: (has remained land-many not enter the Jews-a: All the land of the Palestinians and all Gacurien front-Egypt-Palestinians and five poles - namely: Al Ghazzi, and Acrodi Acgulwni and Aljti and Alakaroni .. And others) intended them: five kingdoms Palestinian (with five kings): the Strip. Eshrod. Ashkelon. Happened. 'Eqron and has five this country belong to the Palestinians throughout the period mentioned later in the book (Old Testament) did not have the Jews, including one meter-not even after the advent of Christ in peace after lifting. Before death (Houchaa Ben N) were divided territory (Kanaan) only between Tribes (Bani Israel), the twelve-by order of God (Joshua 13). Day following the Houchaa Ben-Nun: the era of (judges) (Judges 10: 7) Abdel-Jews-all kinds of idols in Jerusalem (Jerusalem) - The result was (fuels anger God to Beni-Israel and the Palestinians, however, reportedly sold Israel eight years - in all the land of the Children of Israel) (Judges 13: 1) (Then returned beings Israel worked evil in the eyes of God-Vdfhm hands of the Lord to the Palestinians forty years) and thus reiterates the matter (Judges 14: 4) (The Palestinians domineering at all land Bani Israel killed) and (Samson) (Jewish legend) after it took him a slave they have. in the next era - an era of the Prophet (Samuel) - the Prophet (Shamuel) came in the book attributed to the Prophet: (Samuel I 4: 1) (and left the army beings Israel to meet with the Palestinians - Vanksr (were defeated) beings Israel before the Palestinians) The repeated defeat (Samuel I 4: 7) (and fought and defeated built Palestinians who fled Israel-Palestinians taking a coffin in the Covenant) (Samuel I. 5: 1) (taking a coffin Covenant and the Palestinians come to the Ashdod then () then happened to him then to 'Eqron there has been seven months). A Palestinian towns under the rule of kings of Palestine at that time. Recently King (Talot) and the name in the media (Saúl) read on the armies of the Palestinians evidence greatness State Palestinians in that era: (Samuel I 13: 5) (met Palestinians to fight Children of Israel days Saúl King: Thirty thousand military vehicles and six thousand people and Knight (Army) soldiers on the beach sand by the sea .. Fajtba Jews in the caves and wells Agheiamn .. All Jewish people Artab Palestinians) In (Samuel I 17) occurred first defeat of the Palestinians at the hands of the Prophet, Peace Be Upon Him - Dawood In (Samuel I 21: 10) smuggled from King David Saúl and Jews - and Palestinians hiding when the king (King happened) - Vakrema he and his parents-then in (Samuel I 27: 12) David flee for the second time and was hiding when the king and his men, who Akremam Palestinians, and he stayed seven months and helped (David) Palestinians in their war against the Jews, the killing of (David) of the Jews countless numbers ( did not leave a man or woman)? Then (Samuel I 31) Palestinians and Jews beaten and killed Hzmohm theirs (Saúl) and his children - Jews leaving their towns and fled to the mountains and came Palestinians and inhabited place and reiterates this in the book (news days top 10: 1) On-book (Samuel II) - Having become (David) as King of the Jews, the recovery of his parents and his wives and children of the King when Palestinian Akremam too. Then (David) response beautiful, and the Palestinians fought and defeated twice? Without a reason?? This method book Jews and Christians to define the characteristics of the prophets despicable Kalgdr, betrayal, adultery, worship idols. In the next-Covenant Prophet Solomon became king of the Jews - and both Jews and Christians do not recognize Npute and consider it a wise man only. In the book (Kings first 4: 24) The limits of the Kingdom of Jews to end at the borders of Gaza City, which did not enter into the Kingdom never Jews. The then king of the Palestinians. In the book (news days CO 17: 11) became kings of kings Palestinians Friends Children of Israel (who Ruled after the death of Solomon) and (news days CO 21: 16) written (Palestinians and the Arabs opened cities Judas (the area surrounding the envelope ) and Spoa all funds in Beit Judas-king and took his children and women slaves about God? ) Written in such arguments (news days CO 28: 18) (Palestinians stormed the city and South Coast Judas, and took the cities of Beit sun and Elon and Jderott and Soko and villages, and the city Tmanh and villages-and inhabited there) and then came (Nbouchz Nasser) King of Babylon taking the Jewish slaves in Babylon, and the looting of their property. The Palestinians in their country. After the return of the Jews from Babylon God-sent to the Prophet (Ezequiel), and identified them land in which they live-and told them (Ezekiel 47: 13) It includes land surrounding the city of Jerusalem only-and their conditions (Tksmunha lot-you For strangers fall in Stkm might Kaloutnyen of the Children of Israel Iqasmonakm inheritance) and beyond-it (Ezra), (Nehemiah) - Leaders-au-prophets-and male titles in the Machiavellians them - that the Jews returned from the (Babylon 9 and the number does not exceed a few hundred, and inhabited all in Jerusalem only (Ezra 10: 9), (Nehemiah 5: 14) and not only Jews but were mixed Genealogy, where remarried all peoples around them, especially friars who married non-Jewish women and delivered them (Ezra 9: 2, 10: 18), (Nehemiah 13: 23) The northern cities of Palestine-and claiming (magical) have lived there for many other peoples, and is inhabited by Jews and include all the land of Canaan, except a small portion perimeter envelope is the only part inhabited by Jews (Ezra 4: 8 - 10) Then came the Romans invaded the country and the Jews from about two centuries before Christ ago, and stayed where he came to Christ and the peace of Christ said to the Jews famous aphorism about the structure of the Solomon were proud of the day (a home is left in ruins until you say Mubarak following name of the Lord) and I mean by e Mohammed. Having described in the subject (Promised Land) - (Angel Luke 13: 35) and cried Christ on the Jewish state which they describe how the Romans destroyed the city of Jerusalem, where residents are killed (Angel Luke 19: 41-44), said after the (Angel Luke 21: 20 - 24) These days will be days of reprisals God of the Jews, and enraged them, and they die and ELOUBA sword, hunger and the diaspora all over the world. The Bible does not destroy the structure left by a stone on stone, and Jerusalem remain under occupation (even complement times United), which Bishara other e Prophet Muhammad, because Jews and Christians know that the word (United) means (third Jewish people) have (supplemented its time) emergence of the Prophet Arab illiteracy. The country remained under occupation Romanian Jews free from the Jews and even the temples of Islam and the opening of Omar bin Khattab - Jerusalem and allowed the Jews to return to it after that prevent them Christians-Roman-entry of Christ did not mention something else about the reconstruction of the Temple of Solomon. Even if this indicates that the final destroy God. This is because the Islamic religion which came after Christ has no structures or temples not only mosques. From all this we can deduce: 1. The Palestinians were in the home of Ibrahim before Jesus peace be upon him, and possession Igmunha-and five kingdoms are strong, and they mentioned that the dispersion of the Jews in the whole world 2. The land of Palestine is not the promised land (the land of Canaan), which include Jerusalem and the surrounding villages only .3. The Palestinians were - and remain-a strong independent length of the presence of Jews in the Promised Land - that the dispersion of the Jews .4. If reviewed the subject (Promised Land) with this issue will ensure that the God Almighty judgment on the Jews, they do not deserve the Promised Land-and refused to invite them (God's chosen people), which is emphasized by Christ while also predicted the destruction of Jerusalem and the structure and not the structure again . This is the Torah's the same even that marred some distortion and I can only say and witness of its people ....

lot of thanks to shams eldin

Wednesday, December 5, 2007

بركاتك يا أنابوليس

إسرائيل ناوية تبني 300 وحدة سكنية ف القدس االشرقية
يعني حتى القدس الشرقية بس برضو مش هيدهاولك يا عباس
بعد ما ضحكوا عليهم ف أنابوليس -زي كل مرة- روّحوا يكلموا بُنا واحتلال وقصف ف غزة
طبعًا كدا تم "إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط" تمام التمام وصحصحت وفاقت
ملعون أبو الأشكال دي

Tuesday, December 4, 2007

وانتصر الحرامية

المطاردة الخطيرة اللي كانت ما بين البوليس والحرامية انتهت من فترة قصيرة
الأونباشية كل واحد منهم روح على بيتهم بعد ما اسمتعوا بكام بوسة من الفاتنة الساحرة الآنسة الرقيقة الجميلة كوندوليزا رايس!!
وأكتر واحد كان مستر عباس مستحوذ على نصيب الأسد حاكم هو ليه معزة خاااااصة في قلب الآنسة الننونسة
عمومًا هما كانوا بيطاردونا وعتادهم كان أكتر مننا.. لكن المهم بقى مين اللي يضحك ف الآخر (وف رواية أصح الآخرة)
احنا اللي انتصرنا وهنواصل الانتصار بصمود أبطالنا ومقاومتهم وإصرارهم...
كان آخر الانتصارات فتح معبر رفح للحجاج الفلسطينيين...
أي نعم مش عارفين هيستمر ولا للحجاج بس...
لكن مجرد خروج الحجاج من رفح دا انتصار كبير لإن الحجاج فيهم عناصر من الحرامية (أسر شهداء وعناصر من المقاومة) كان ممكن يعتقلوا لو طلعوا من بيت حانون زي ما كان بيخخط عبس واصحابه...
عمومًا ربنا معانا...
ومن نصر لنصر إن شاء الله
لحد ما نصلي ف الأقصى وندبك "عتابا" و"على دا العونا" (أنواع من الفلكلور الفلسطيني، للي مش يعرف)

Monday, December 3, 2007

ويظل الحرامية حرامية

خلص انا بوليس
بس مخلصتش انا حرامي
هما لموا الكاميرات وكل واحد روجح علي بيته بعد ما خدوا الصور مع بعض
بس احنا لسه ناصبين منصات اطلاق التدوينات علي انا حرامي
هما رجعوا بالي احنا كنا متاكدين انهم هيرجعوا بيه وهو الصور والصور وبس
اما حنا فهنرجع بالي متاكدين اننا هنرجع بيه
هنرجع بالعزة والكرامة والارض والعرض هنرجع بفلسطين وهنقف قدام المسجد الاقصي نرقص الدبكة وبعدين نصلي جوه الحرم
هنرفع علم فلسطين قريب قوي علي قبة الصخر
امتي معرفش
بس كلنا متاكدين من ده
وصدقوني ولا مليون انا بوليس يقدر يمنعنا عن ارضنا
مبروك ياريس علي صورك الجنان مع الوزراء والحكام العرب انتي وليفني وانتي بتبوسيهم
ومبروك علينا تاكد العالم اكثر من مدي كذبكم وخداعكم وظلمكم
واخيرا احب ااكد اني حرامي
أخيرا بدعوا كل واحد شارك معانا في انا حرامي يكتب بوست وداع المدونة بمناسبة انتهاء انا بوليس
وكل واحد شارك معنا حتي بزيارة يكتب تعليق
شرفتونا ونتمني اننا نكون قدمنا لكم حاجه
والي مطاردة جديدة بين البوليس والحارامي علي راي بن الصعيد اسلام ناجح

Friday, November 30, 2007

Brief history of Arab Israeli conflict (III)

1973 - 1988
The October War between Israel and the Arab states broke out.
The Arab Summit in Rabat recognized the PLO as the sole legitimate representative of the Palestinian people. At the United Nations General Assembly, the UN reaffirmed its commitment to an independent sovereign state in Palestine and gave the PLO observer status at the United Nations. Yasser Arafat, chairman of the PLO, addressed the General Assembly of the United Nations.
Egypt and Israel signed the Camp David Agreement under the auspices of the United States.
Israel invaded Lebanon with the aim of destroying the PLO. Tens of thousands were killed and made homeless in the wake of the invasion which culminated in the massacres of Sabra and Shatilla.
The United Nations called for the convening of a Peace Conference with the participation of the PLO on an equal footing with the other delegates as the legitimate representative of the Palestinian people.
The 18th Session of the Palestine National Council (PNC) supported the convening of a UN- sponsored conference. In December the Intifada-the Palestine Uprising - in the Occupied Territories began.
Abu Jihad, Palestinian leader, was gunned down in his home in Tunis on 14April by the Israeli Mossad.
July 31
Jordanian disengagement - King Hussein of Jordan said he no longer considered the West Bank as part of his kingdom.
November 15
The PNC meeting in Algiers declared the State of Palestine as outlined in the UN Partition Plan 181.
December 9
British Junior Foreign Minister William Waldegrave met with Bassam Abu Sharif President Arafat's adviser, thus upgrading Britain's relations with the PLO.
Following the US government refusing President Arafat a visa to enter the US, the UN General Assembly held a special session on the question of Palestine in Geneva.
US/PLO dialogue began

حزر فزر.. المطاردة الجاي (المؤتمر الجاي).. هتكون امتى وفين؟!!!

طبعًا دا مش النهاية...
في نظرنا كحرامية وف نظرهم برضو كبوليس
وكل واحد ونظرته ونضارته وميكرسكوبه اللي يشوف بيه
بس احنا -الحرامية- لينا طلب صغنون م البوليس
يا ريت يقولولنا المطاردة الجاية امتى يا جماعة؟!!!!
ويا ريت تقولولنا فين لو تكرمتوا؟؟!!
(الصور من مواقع شتى!!! وأنا ماليش دعوة)

Thursday, November 29, 2007

ما يجول بخاطري : هو بوليس انا حرامي

ممكن تدوس على الصورة هتشوف احسن

دة لو يجيبوا اللي في عقولهم هيريحونا و ننهى

شمس الزناتي

الأونباشي محمود عباس الشهير بأبو سهي يحيكم

أنا بوليس
دي الحقيقه
هكذا تحدثنا لهجة وملامح الأونباشي محمود عباس أبو سهي
مأمور عقبال عندكم السلاطه الفلسطينيه
بياخد آوامره مباشرة من شرطي العالم
وهو كويس وبيسمع الكلام
اضرب يا ابوسهي
يضرب ابو سهي
موت المتظاهرين ضد المؤتكر يا ابو سهي
يموت ابو سهي
حماس متطرفه وبنت ستين يا ابو سهي
ايوه متطرفه وبنت ستين
اقبض يابو سهي
يقبض ابو سهي

Brief history of Arab Israeli conflict (II)

1919 - 1967
The Palestinians convened their first National Conference and expressed their opposition to the Balfour Declaration.
The San Remo Conference granted Britain a mandate over Palestine and two years later Palestine was effectively under British administration, and Sir Herbert Samuel, a declared Zionist, was sent as Britain's first High Commissioner to Palestine.
The Council of the League of Nations issued a Mandate for Palestine. The Mandate was in favor of the establishment for the Jewish people a homeland in Palestine.
The Palestinians held a six-month General Strike to protest against the confiscation of land and Jewish immigration.
The British government published a new White Paper restricting Jewish immigration and offering independence for Palestine within ten years. This was rejected by the Zionists, who then organized terrorist groups and launched a bloody campaign against the British and the Palestinians. The aim was to drive them both out of Palestine and to pave the way for the establishment of the Zionist state.
The United Nations approved the partition under which the Palestinian Arabs, who accounted for 70% of the population and owned 92% of the land, were allocated 47% of the country. (UN resolution 181)
British forces withdrew from Palestine in May and the Zionists proclaimed the state of Israel without defining its borders. Arab armies moved to defend the Palestinians.
A cease fire was finally agreed. The Zionists controlled 77% of Palestinian land and over 1 million Palestinians were forced to leave their country. The West Bank was put under Jordanian control and the Gaza Strip under Egyptian control.
The Palestine Liberation Organization was established.
The Palestine 'Revolution' began on 1 January.
Israel launched a new war against the Arabs and seized the West Bank and Gaza Strip, the Syrian Golan Heights and the Egyptian Sinai peninsula.

Wednesday, November 28, 2007

اللي يجرب المجَرَّب.. عقله مخرَّب

دا "عربي" من اللي ععقولهم مخربة
في مؤتمر أنابوليس سلم نفسك -على رأي نوارة نجم، زعيمة المهيسين- اللي شغال بيتعقد ويتفك اليومين دول قرر "المؤتمرون" إنهم وبكل فخر ومجدعة وشهامة ونبل وكرم حاتمي وكل حاجة حلوة حيستأنفوا مسيرة السلام...

وسمعني أجدعها سلام لمسيرة السلام........... ما أعرفش أمزك الصراحة


بذمتكو مش مكسوفين م نفسكم

ما احنا بقالنا كااااااااام سنة بنتقل من محطة لمحطة في مسيرة السلام اللي ملاهاش آخر دي

كل محطة ننزل وندور على الأخت "الدولة الفسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف -وفي رواية أصح الشرقية بس-"..

إننا نلاقيها... أبدًا لا حس ولا خبر.. وشكلها مش طايقة الأشكال دي وبتهرب كل مرة..

الناس دي ما بتزهقش من كتر الرغي ويعيدوا ويزيدوا ف نفس الكلام..

شكله مجانين؟؟؟

بصراحة صدق اللي قال:

اللي يجرب المجَرَّب.. عقله مخرَّب

وقع على بيان إدانة مؤتمر أنابوليس

نحن الموقعون أدناه نعلن رفضنا الكامل لمؤتمر أنا بوليس للأسباب الآتية:
أولا: نحن لا نقبل المتاجرة بقضية فلسطين للتغطية على فشل الولايات المتحدة في حروبها غير المشروعة ضد العراق.
ثانيا: إن حضور الحكومات العربية تحت الضغط الأمريكي الصهيوني لا يعني بالمرة موافقة شعوب الدول التي تمثلها الحكومات على حضور هذا المؤتمر، وإن إدارة الولايات المتحدة تعلم تمام العلم أن إرادة الشعوب العربية لا تلتقي أبدا وأطماع حكوماتها.
ثالثا: إن الإعلان والدعوة لهذا المؤتمر أغفلا تماما الحق الفلسطيني في أرض فلسطين، وحق عودة اللاجئين، وتأسيس الفلسطينيين لدولة ذات سيادة حرة وعاصمتها القدس الشريف.
رابعا: أننا شعوب غير عنصرية ولا تعترف بالكيانات العنصرية ولا تعتبرها دولة، ونحن إذ نعبر عن ازدرائنا لاستشراء العنصرية مع سيادة ثقافة العولمة، نرفض كل محاولات الولايات المتحدة الأمريكة لإدراجنا ضمن التصنيفات العنصرية وإجبارنا على الاعتراف بكيانات عنصرية، ونظل نرفض الكيان الصهيوني ولا نعتبره دولة، ونصر على أن المعاهدات التي وقعتها الحكومات العربية غير الشرعية هي غير ملزمة للشعوب التي لم تختر حكوماتها.
خامسا: إن الهدف الرئيسي من مؤتمر أنابوليس هو تكوين جبهة من الحكومات العربية، تتناسى الحق الفلسطيني، وتنفذ مخطط الولايات المتحدة الاستعماري المسمى بالشرق الأوسط الجديد، وأن تخوض هذه الحكومات العربية حربا بالوكالة عن الولايات المتحدة وإسرائيل ضد إيران وضد حركات مقاومة الاحتلال.
وحيث أننا نعلن رفضنا لهذا المؤتمر ولكل المخططات الإمبرالية الأمريكية الصهيونية، فإننا ندرج هنا ماطلبنا:
– تحرير كامل التراب الفلسطيني من الاحتلال الصهيوني وتأسيس دولة فلسطينية حرة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف. 2-
عودة كافة اللاجئين الفلسطينيين من أراضي الشتات إلى أرض فلسطين. 3- خروج كافة القوات الاحتلال من كل دول المنطقة: فلسطين، العراق، أفغانستان، المملكة العربية السعودية، الكويت، البحرين، قطر، الإمارات، الجولان. 4 – رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني. 5 – رفع يد الهيمنة الأمريكية من المنطقة؛ فنحن لا نريد المعونة الأمريكية، ولا نريد الدعم الأمريكي للحكومات الديكتاتورية في المنطقة، ولا نريد التدخل الأمريكي الذي يزكي الحس الطائفي في منطقتنا، ولا نريد التدخل الأمريكي لحماية الكيان الصهيوني في المنطقة، ولا نريد أن يستغل الاحتلال الأمريكي بترولنا ومواردنا، ولا نريد من الولايات المتحدة خيرا ولا شرا. بل نريد أن نبني بلادنا بجهودنا وكفاءاتنا ومواردنا دون التدخل من أي قوة خارجية. نريد حقنا في تقرير مصيرنا. 6- نحن نرفض إقامة دولة "يهودية" في منطقتنا تقوم على أساس عنصري، فنحن نعترف بكل الأديان ونمنح حق المواطنة للمواطنين بصرف النظر عن دينهم ومعتقدهم، ونرفض وجود الكيان العنصري الصهيوني في منطقتنا وعلى أرضنا، يقتل نساءنا وأطفالنا، ويحتل أراضينا ويبني عليها مستوطنات عنصري على مرآى ومسمع من العالم.
ما نطلبه هو حق لنا بموجب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والذي ينص على: المادة 1 يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة
والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء. المادة 2 لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلا عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلا أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود. المادة 3 لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه. ووفقا لإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة اعتمد ونشر علي الملأ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 1514 (د-15) المؤرخ في 14 كانون الأول/ديسمبر 1960 والذي يعلنما يلي: 1. إن إخضاع الشعوب لاستعباد الأجنبي وسيطرته واستغلاله يشكل إنكارا لحقوق الإنسان الأساسية، ويناقض ميثاق الأمم المتحدة، ويعيق قضية السلم والتعاون العالميين، 2. لجميع الشعوب الحق في تقرير مصيرها، ولها بمقتضى هذا الحق أن تحدد بحرية مركزها السياسي وتسعي بحرية إلي تحقيق إنمائها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، 3. لا يجوز أبدا أن يتخذ نقص الاستعداد في الميدان السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي أو التعليمي ذريعة لتأخير الاستقلال، 4. يوضع حد لجميع أنواع الأعمال المسلحة أو التدابير القمعية، الموجهة ضد الشعوب التابعة، لتمكينها من الممارسة الحرة والسلمية لحقها في الاستقلال التام، وتحترم سلامة ترابها الوطني، 5. يصار فورا إلي اتخاذ التدابير اللازمة، في الأقاليم المشمولة بالوصاية أو الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي، أو جميع الأقاليم الأخرى التي لم تنل بعد استقلالها، لنقل جميع السلطات إلي شعوب تلك الأقاليم، دون أية شروط أو تحفظات، ووفقا لإرادتها ورغبتها المعرب عنهما بحرية، دون تمييز بسبب العرق أو المعتقد أو اللون، لتمكينها من التمتع بالاستقلال والحرية التامين، 6. كل محاولة تستهدف التقويض الجزئي أو الكلي للوحدة القومية والسلامة الإقليمية لبلد ما تكون متنافية ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومبادئه، 7. تلتزم جميع الدول بأمانة ودقة أحكام ميثاق الأمم المتحدة، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وهذا الإعلان علي أساس المساواة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لجميع الدول، واحترام حقوق السيادة والسلامة الإقليمية لجميع الشعوب.

"سلام القُبلات" هزم "سلام الشجعان"

بعدما أُطلقت هذه العبارة أصبح السلام لا يتطلب شجعانًا.. ولم تعد القيادات العربية قادرة على انتقاد إسرائيل
بقلم: محمود خير الله - جريدة "الدستور" القاهرية - الأحد 25/11/2007
"هل هذا سلام شجعان حقًا؟!"
نطقها أمامي "مريد البرغوثي" -الشاعر الفلسطيني الجميل- ذات مرة، غاضبًا من تسويات عربية غير منصفة لقضية الصراع.
ساعتها فكرت في هذه الكلمة التي تحمل من الدلالات والمعاني أكثر مما يُحتمل، كما أصبحت دليلاً على نوعيتين من رجال السياسة، والمضحك أنها أفضت إلى نتيجة مدهشة جدًا، فبعدما أُعلن عن "سلام الشجعان" لم يعد في السياسة العربية كلها أحد قادرًا على التصرف بأي نوع من الشجاعة مع العدو الصهيوني.
مريد البرغوثي منحها طعمًا مختلفًا ومريرًا، يعادل حجم المرارة التي يعانيها فلسطينيو الداخل وفلسطينيو المنافي، منذ أكثر من نصف قرن من السنوات العجاف على بسطاء الفلسطينيين، وسنوات غير عجاف أبدًا على الزعماء والقادة المناضلين التليفزيونيين من جميع التيارات.
أول من استخدمها هو "شارل ديجول" حينما كان يدعو إلى تصفية الوجود الفرنسي في الجزائر، لكن حين نطقها "ياسر عرفات" كانت عنوانًا على تسوية مخلة صنعت معنى جديدًا وفضفاضًا لا مثيل له في التاريخ..
منذ "سلام الشجعان" لم يتشجع العرب على ارتكاب الشجاعة ضد هذه "الدولة".
منذ "سلام الشجعان" تحول القادة العرب -رئيسهم ومليكهم- إلى محض مرتعشين، محض مطبعين، والذي لم يكن يدركه "عرفات" أنه يؤسس لسلام من نوع آخر، اسمه "سلام القُبلات" والذي لا يتطلب شجعانًا لممارسته ولا رجالاً لإنجازه، يتطلب فقط شفاهًا مستعدة لنشر القُبلات على الخدود الحمراء لزعماء دولة الاحتلال الصهيوني..
منذ "سلام الشجعان" وحتى اليوم، لم تخض دولة عربية واحدة حربًا ضد إسرائيل، ولم يعلن زعيم عربي الوجود الإسرائيليز
وعلى العكس من ذلك، زادت القبلات بين الدبلوماسيين العرب والإسرائيليين في ظل الصراع الدامي على الأرض بين دبابات وأحجار، بين جنود وأطفال، بين مجنزرات و"نِبَل".. بحيث أصبحت القُبلات العربية على الخدود الإسرائيلية نوعًا من أشرس أنواع الخيانة..
ولعل الحكومة الإسرائيلية قرأت هذه الرسالة العربية، وفهمت أن "سلام الشجعان" لا يعني بالنسبة للعرب أكثر من "سلام القُبلات"، فوضعت على مقعد وزير الخارجية امرأة لا تخلو من الجمال والجاذبية هي "تسيبي ليفني" حيث تعادل القبلة على خدها بمئات القبلات على الخدود الرجالي!!
ولكي تمنح الحكومة الإسرائيلية بعدًا جديدًا للسلام مع العرب، هؤلاء المساكين الذين يجلسون إلى جوار حكوماتهم الضعيفة بانتظار أن يهبط السلام على حياتهم من فوق دون أي رغبة في تغيير هذا الواقع..
نعم، لقد هزم سلامُ القُبلات سلامَ الشجعان.. وبالقُبلةِ القاضية..!!

Annapolis against our will

To: President Georg W.Bush, White House, Secretary of State Condoleeza Rice, United Nations, UK Government, Security Council
We the undersigned declare our rejection to Annapolis Summit for the following reasons:

First: we repudiate the exploitation of the Palestinian cause to conceal the United States’ failure in its illegitimate imperialist invasion to Iraq. Second: Arab governments attended this summit under the pressure of the United States. The governmental capitulation to the United States does not mean by any means that it articulates the will of Arab people. The United States is aware of the contradiction between Arab people will and its governments’ gluttonies.
Third: The announcement and invitation to this conference, completely ignore the Palestinian right in the land of Palestine, the right of return of refugees, the establishment of a free, independent and sovereign Palestinian state with Jerusalem as its capital.
Forth: Arab people resent racism, we do not recognize racist entities and we do not accept its existence in our region. As we reject racism which is spreading world wide along with the hegemony of Globalization culture, we refuse the United States endeavors to impose racist categorizations in our region. We insist on our negation to Israel, we do not recognize it as a state and we assert that we do not abide to treaties signed by illegitimate Arab governments supported by the United States.
Fifth: The main aim of such a summit is to form a front of Arab governments that disregards Palestinian rights, implements the American imperialist plot which titled as “The New Middle East” and to impose proxy war on our governments with Iran and resistance groups to serve American interests.
As we declare our rejection Annapolis Summit and to all American-Zionist-Imperialist schemes, we announce our demands as:
1- The comprehensive liberation of the complete Palestinian Lands and the establishment of an independent, liberated and sovereign Palestinians state with Jerusalem as its capital.
2- The return of all Palestinian refugees from the diaspora to the land of Palestine.
3- The departure of all occupation forces from all the countries of the region: Palestine, Iraq, Afghanistan, Saudi Arabia, Kuwait, Bahrain, Qatar, UAE and the Golan.
4- Lifting of the siege on the Palestinian people.
5- Removing American domination from the region; We do not want American aid, we do not want American support for dictatorial governments in the region, we do not want American intervention, which give provokes sectarian sense in our region, and we do not want American intervention to protect the Zionist entity in the region, we do not want the American exploitation to our wealth and our resources, we do not want neither good or evil from the United States. We want to build our countries depending on our human and natural resources without interference from any outside force. We want our right self - determination.
6- We refuse the establishment of a “Jewish” state in our region; we respect all beliefs and religions, and admit citizenship to all citizens, equally, regardless of their doctrines, religions, or races. We resent the Zionist entity and its violation of human rights: slaughtering our women and children, expelling natives from their mother lands and building racist settlements on it.
We demand our rights according to: Universal Declaration of Human Rights which states:
Article 1. All human beings are born free and equal in dignity and rights.They are endowed with reason and conscience and should act towards one another in a spirit of brotherhood.
Article 2. Everyone is entitled to all the rights and freedoms set forth in this Declaration, without distinction of any kind, such as race, colour, sex, language, religion, political or other opinion, national or social origin, property, birth or other status. Furthermore, no distinction shall be made on the basis of the political, jurisdictional or international status of the country or territory to which a person belongs, whether it be independent, trust, non-self-governing or under any other limitation of sovereignty.
Article 3. Everyone has the right to life, liberty and security of person. And according to: Declaration on the Granting of Independence to Colonial Countries and Peoples, G.A. res. 1514 (XV), 15 U.N. GAOR Supp. (No. 16) at 66, U.N. Doc. A/4684 (1961). Which Declares that:
1. The subjection of peoples to alien subjugation, domination and exploitation constitutes a denial of fundamental human rights, is contrary to the Charter of the United Nations and is an impediment to the promotion of world peace and co-operation.
2. All peoples have the right to self-determination; by virtue of that right they freely determine their political status and freely pursue their economic, social and cultural development.
3. Inadequacy of political, economic, social or educational preparedness should never serve as a pretext for delaying independence.
4. All armed action or repressive measures of all kinds directed against dependent peoples shall cease in order to enable them to exercise peacefully and freely their right to complete independence, and the integrity of their national territory shall be respected.
5. Immediate steps shall be taken, in Trust and Non-Self-Governing Territories or all other territories which have not yet attained independence, to transfer all powers to the peoples of those territories, without any conditions or reservations, in accordance with their freely expressed will and desire, without any distinction as to race, creed or colour, in order to enable them to enjoy complete independence and freedom.
6. Any attempt aimed at the partial or total disruption of the national unity and the territorial integrity of a country is incompatible with the purposes and principles of the Charter of the United Nations.
7. All States shall observe faithfully and strictly the provisions of the Charter of the United Nations, the Universal Declaration of Human Rights and the present Declaration on the basis of equality, non-interference in the internal affairs of all States, and respect for the sovereign rights of all peoples and their territorial integrity.

أنا فلسطيني لا أنا بوليس

مقال رائع للدكتور رشاد أبو شاور.. نقلا عن جريدة القدس العربي
وإن كنت أتحفظ على جزئية بسيطة في نهاية المقال
بس هسيبكوا مع المقال دلوقت
هاتان الكلمتان دلالة هويّة، وانتماء، وحمل مسؤوليّة، وليستا للمباهاة، والادّعاء، والانكفاء علي إقليميّة ممروضة، فأنا فلسطيني تعني في الجوهر: أنا إنسان لي وطن أنتسب إليه: فلسطين.
أنا فلسطيني: عهد علي التشبّث بفلسطين، وتوريث هذا الانتماء للآتين جيلاً بعد جيل.
أنا فلسطيني: وطني فلسطين التي لا وطن لي غيرها، منذ كنعان الأوّل وحتي يرث الله الأرض ومن عليها.
هي فلسطين منذ كانت، وفلسطين سوف تبقي، وكّل عرض مرضي: احتلال، تمزيق، تبديل في ملامح قشرة الأرض، اقتلاع أشجار وتصحير حقول، تجفيف ينابيع، بعثرة شعب ورميه مزقا، سيفشل لسبب لأن شعب فلسطين يردد في كّل آن، ليل نهار، سرّا وعلنا، همسا وصراخا، وجعا معلنا، ومعاناة لا تري، انتفاضات، ثورات، مقاومة: أنا فلسطيني.
أنا فلسطيني، يعني أنا لا أقبل بأي وطن بديلاً لوطني، أو الانتماء لشعب غير شعبي، أو أمّة غير أمتي، أو لغة غير لغتي.
إن رحّلتموني إلي البرازيل، أو كندا، أو الدول الاسكندنافيّة، أو واق الواق.. أو تركتموني علي الحدود في مخيمات لا تليق بالحيوانات بحسب تقارير الهيئات الدوليّة يا أخوة العروبة المزيّفة، سأبقي الفلسطيني!
أنتم تنتمون إلي أنابوليس وزمنها الراهن، وأنا تضرب جذوري في أعماق أرض هي الأقدس، والأطهر، المكتنزة حضاريّا، وثقافيّا، وإنسانيّا، فهنا ومن فم الكنعاني انبثقت اللغة وأبجديتهاوهنا تجلّت الرسالات واكتسبت أمميتها، وكونيتها، وعولميتها.
هنا أرض فلسطين العربيّة، التي لا ينوب عن شعبها، ولا يمثّله إلاّ من يتقدّم صفوفه في الميدان، ويضحّي بكّل ما يملك لتحريرها.
ولذا فكلّ واحد منكم يرضي أن يكون (أنا بوليس)، لا هو عربي، ولا هو مسلم، ولا صلة له بفلسطين حتي لو ولد لأبوين فلسطينيين، ففلسطين انتماء وافتداء.
من صرّح أمام الصحافيين بأن المملكة كانت مترددة حتي يوم اتخاذ القرار بالمشاركة، لأن المملكة لم تكن يوما إلاّ مع العمل الجماعي العربي! نسأله: لماذا كنتم مع تمزيق القرار العربي عندما اجتمعتم وغطّيتم الحرب العدوانيّة الأمريكيّة علي العراق، ولم تنتظروا بعض الوقت لتشكّلوا رأيا جماعيّا يفرض حلاّ عربيّا بخروج القوّات العراقيّة من الكويت، واتخذتم قراركم في مبني الجامعة العربيّة بصوتي الصومال و.. جيبوتي؟!
كل ذاهب لأنا بوليس، صدع لأمر بوش، وهاجسه الحكم، فطاعة بوش وأمريكا، واسترضاء الكيان الصهيوني، هما ضمانة الحكم والكرسي. كان هذا في زمن بوش الأب، وها هو يتواصل في زمن الإبن، وهو خياركم الذي لا خيار لكم إلاّه.
لا، لستم ذاهبين صونا لحقوق الفلسطيني، فالفلسطيني وطنه فلسطين، وهو يعرف أنكم اتخذتم قرارا جماعيّا بكسر الحصار علي (السلطة )في مقّر( الجامعة) و.. لم يجرؤ أحد منكم علي مد يّد العون للفلسطينيين المحاصرين، فانكسرتم أنتم وقراركم الذي لحستموه جماعة وفرادي.
ولأن وضعكم مخز، ومضحك، فإن تصريحاتكم عن أنكم لن (تصافحوا)، هي تدليس لا يمّر، فلا يحتاج واحدكم لأربعة شهود علي ما يحدث! فالعالم كلّه شاهد علي الضعف، والتخاذل، والخذلان، والانضواء تحت جناح أمريكا بوش الإبن.
أنتم ذاهبون جماعة ليس لأن الموت مع الجماعة رحمة، ولا لأن الجماعة قوّة، ولكن لأنكم ضعفاء افرادا وجماعة، ولأن التطبيع مع الكيان الصهيوني، والخنوع لبوش الضعيف، المثقل بالهزائم، الذي ما زال مع إدارته يعدّون لحروب جديدة لعلّها تنقذ مشروعهم العدواني الجهنمي، هو خياركم الوحيد الذي ارتضيتموه بديلاً لشعوب عربيّة قهرتموها، واضعفتموها، وأذللتموها، وأفقرتموها، فبتّم تخافونها، وتحذرونها، ولا تطمئنون لما تضمره لكم!.
أنا بوليس!
لن يأتي بالعدل للفلسطينيين، فهو مؤتمر اقترحه أكثر رؤساء أمريكا وإدارته تصهينا و.. عداءً للعرب والمسلمين.
المهرولون الرسميون العرب، لم ينصروا فلسطين، وتركوا شعبها للحصار، والموت، والعدوان الصهيوني المتواصل، فمن يصدّق كلام المتباكين وقد فضحتهم الوقائع والتجارب؟!
يموت الفلسطيني محروما من حبّة الدواء، وهم يتفرّجون، في حين تتكدّس مليارات عائدات النفط أرقاما في بنوك أمريكا، لأنهم فقراء في الانتماء لا في الثروات!
ينقسم مشروع السلطة إلي سلطتين، وهم يتفرّجون، بل يفركون أيديهم بسعادة، لأن المسؤولية تقع علي الفلسطينيين، وتبرّئهم من دمهم، وضياع قضيتهم، ثمّ يتنادون إلي اجتماع يأخذ قرارا بالمشاركة في أنا بوليس، ولكّل منهم أنا بوليسه في ذلك السوق الذي تمدد فيه فلسطين علي مائدة البيع!ولأن دود الخّل منه وفيه، فإن دود الخراب هو من داخلنا، وهذا الدود المفسد لن يتغيّر فقد تشكّل وتكوّن وتغيّر تماما، فجيناته لم تعد تنتسب لفلسطين وشعبها.
يتلطّي جماعة أوسلو بالإجماع العربي الرسمي، ويندفع الإجماع الرسمي مهتبلاً الفرصة، ليظفر بالحظوة والرضي، ومن أنا بوليس سيعود من أدمنوا التفاوض إلينا بوعد مواصلة التفاوض...
من ينظّرون لجمع السلاح، ويأمرون بمطاردة المسلحين، وتجريم المقاومة، ومن ظهروا فجأةً في حياتنا فإذا بهم ينصّبون في غفلة قادةً متحكمين، أصحاب قرار، يتحالفون مع (دود) زمن أوسلو، ويعملون بضراوة للتخلّص من المقاومين سلاحا، وثقافةً، وحضورا، فيسرّحونهم، ويلاحقون من يعاند منهم تصفية المقاومة، تمهيدا لما بعد أنابوليس...
أين في تاريخ الثورات تلاحق قيادات (شعب) المقاومين، وتجرّدهم من سلاحهم، والأرض محتلّة، والشعب محاصر؟!
ولأن الأسئلة تستدعي مزيدا من الأسئلة: ألم تكن أحداث غزّة، والانقسامات، والاقتتال، غطاءً ومبررا لجماعة أوسلو، والقرار الجماعي العربي للحجّ جماعة إلي أنابوليس؟لقد تجاسر أعداء شعبنا علينا منذ أوسلو، ومع استشراء الانقسام، فأخذوا يطالبون المفاوضين الضعفاء بالاعتراف بيهوديّة الكيان الصهيوني، ليس فقط لإلغاء حّق العودة، ولكن لتبرير تهجير أهلنا الصامدين في أرضنا الفلسطينيّة المحتلّة عام 48.. انظروا أين وصل حال مسيرة السلام الفلسطيني و(العربي) بالرعاية الأمريكيّة!
أليس من أطلقوا الرصاص علي مسيرة إحياء ذكري رحيل ياسر عرفات في غزّة، كالذين يطاردون المقاومين، ويمنعون التظاهرات المحتجّة علي (أنا بوليس) في الضفّة؟
وهل هذان الطرفان سيحققان الوحدة الوطنيّة التي تعيدنا أقوياء مهابين؟!
ليس للفلسطيني سوي أن يتخلّص من كل أسباب الضعف الداخلي، لافظا من يمزّقون وحدته، ويتوّهونه عن طريق فلسطين، لتصير أنا فلسطيني أنا شعب بكامله، فتتجدد روح المقاومة، وتندلع شرارتها من جديد، لتشعل نارا لا تخمد، ينبعث منها شرق جديد درّته فلسطين...
أنا فلسطيني، بهذا الانتماء أقاوم، وأنتمي، وأصمد، وأتجاوز، وأنشد كما أيام كنت فدائيّا أمتطي الريح وأمتشق الكلاشن: اسمي، همّي، عنواني: عربي فلسطيني.

حقائق عن قضية فلسطين

دا ملف وورد عن فلسطين ف التاريخ الحديث بيوضح إن الفلسطينيين ما باعوش أرضهم وما فرضوش فيها..
ودا نفس موقفهم دلوقت باستثناء الكلاب اللي رايحين يتعاونوا مع العدو ضد الإخوة الاشقاء، وضد مشروع المقاومة
وكمان بيوضح الضغوط البريطانية على الدول العربية زمان واللي بيشبه الضغوط نفسها دلوقت ف أنابوليس
وإن كانت دلوقت بقت ضغوط "لذيذة" بيستمتع بيها الخونة.. ما هو ضغط الحبيب زي أكل الزبيب!!!
دا مش موضوع تخوين أو مش تخوين.. دي الحقيقة.. أظن إنها واضحححححححححححة
الملف عبارة عن حوار مع الحاج أمين الحسيني، مفتي فلسطين، الله يرحمه
أي نعم هتلاقوا حاجات قديمة من التاريخ بس شبه دلوقت بالظبط
دوس هنا (معلش الرابط مش حلو قوي)
في الحاضر
كاريكاتير معبر للفنان أبو محجوب عن أنابوليس
من جريدة القدس العربي